تصميم وإعداد الطالب معمر سلطان عبدالله
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هـــــــــــــاجر القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jeef hardy



المساهمات : 63
تاريخ التسجيل : 02/12/2008

مُساهمةموضوع: هـــــــــــــاجر القرآن   الأربعاء ديسمبر 03, 2008 2:14 am




هاجر القرآن


أنواع هجر القرآن :-


الأول :
هجر سماعه والإيمان به والإصغاء إليه .



الثاني :


هجر
العمل به والوقوف عند حلاله وحرامه وإن قرأه وآمن به .



الثالث :


هجر
تحكيمه والتحاكم إليه في أصول الدين وفروعه واعتقاد أنه لا يفيد اليقين وأن



أدلته
لفظية لا تحصل العلم .



الرابع :


هجر
تدبره وتفهمه ومعرفة ما أراد المتكلم به منه .



الخامس :


هجر
الاستشفاء والتداوي به في جميع أمراض القلوب وأدوائها ، فيطلب شفاء دائه من غيره
ويهجر التداوي به ، وكل هذا داخل في قوله تعالى : { وقال الرسول يا رب إن قومي
اتخذوا هذا القرآن مهجورا } [الفرقان3] وإن كان بعض الهجر أهون من بعض



صفات هاجر القرآن :-


في
الدنيا :

يهرب
من تلاوة القران ، معيشه ضنكا

مشاكله
لا تنتهي وصدره ملئ
بالهموم.
نفسه :
مضطربة
ومكتئبه ،
ضائق الصدر .
قلبه :
يصدأ
كما يصدأ
الحديد لأنه
منع النور من الوصول إليه .

بيته :
مثل
المقبرة المظلمة ، ضيق بأهله ، خيره قليل وان كثر فقليل البركة
لا تدخله الملائكة .
ثوابه :
لا
شئ له مثله مثل
الحنظلة لا ريح
لها
وطعمها مر، صدره كالبيت
الخرب .

يوم
القيامة
:
يفقده
الله
بصره ويحشره بين الخلائق
أعمى .. فيقول
)) رب لما حشرتنى أعمى وقد كنت بصيرا (( فيقال له )) كذلك أتتك اياتنا فنسيتها وكذلك
اليوم تنسى
((


حكم هاجر القرآن وجزاءه :-


ما حكم هجر
المسلم للقرآن الكريم ؟ وما جزاء هاجره ؟



لقد أجابت اللجنة الدائمة عن حكم هجر القرآن في جواب نصه : ( المشروع
في حق المسلم
أن يحافظ على تلاوة القرآن ويكثر من ذلك حسب استطاعته )، امتثالاً لعموم قول الله سبحانه
وتعالى : ( اتل ما أوحي إليك من الكتاب ) وقوله : ( واتل ما أوحي إليك من كتاب ربك ) وقوله عن نبيه صلى الله عليه وسلم :
( وأمرت أن
أكون من المسلمين* وأن أتلو القرآن ) ولقول النبي صلى الله عليه وسلم " اقرؤوا
القرآن فإنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة " ، وأن يبتعد عن هجره
والانقطاع عنه بأي معنى من معاني الهجر التي ذكرها العلماء في تفسير هجر القرآن .. قال
الإمام ابن كثير -رحمه الله- في تفسيره : ( يقول تعالى عن رسوله ونبيه محمد صلى الله
عليه وسلم إنه قال : يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجوراً )
وذلك
أن المشركين كانوا لا يصغون للقرآن ولا يستمعونه ، كما قال تعالى : ( وقال الذين كفروا لا تسمعوا
لهذا القرآن والغوا فيه ) وكانوا إذا تلي عليهم القرآن أكثروا اللغط والكلام
في غيره حتى لا يسمعوه ، فهذا من هجرانه ، وترك الإيمان به وتصديقه من هجرانه، وترك
تدبره وتفهمه من هجرانه ، وترك العمل به وامتثال أوامره واجتناب زواجره من هجرانه ،
والعدول عنه إلى غيره من شعر أو قول أو غناء أو لهو أو كلام أو طريقة مأخوذة من غيره
من هجرانه ، وأما جزاء هاجره فيختلف باختلاف نوع الهجر، فقد يكون الهاجر للقرآن كافراً كمن ترك
الإيمان والتصديق به ،
وقد
يكون الهاجر عاصياً كمن يترك امتثال أوامره واجتناب زواجره ، مع بقاء أصل الإيمان معه،
نسأل الله أن يشرح صدور المسلمين لتلاوة كتابه والعمل به.


قصة مؤلمة :-


فتحتُ الدرج لأبحث عن قلم فلم أجده.. وهممت بإغلاق الدرج ولكن لفت انتباهي
قصة
مكتوبة في ورقة جريدة
قديمة داخل المكتب.. فأخذت أقرأها



*******


سافر أب إلى بلد بعيد
تاركا زوجته وأولاده الثلاثة.. سافر سعيا وراء الرزق وكان أبناؤه يحبونه
حبا جما ويكنون له كل
الاحترام أرسل الأب رسالته الأولى إلا أنهم لم يفتحوها
ليقرؤا ما بها بل أخذ كل واحد منهم يُقبّل الرسالة ويقول أنها
من عند أغلى
الأحباب..
وتأملوا الظرف من الخارج ثم وضعوا الرسالة في علبة قطيفة.. وكانوا
يخرجونها من حين لآخر
لينظفوها من التراب ويعيدونها ثانية.. وهكذا فعلوا مع كل
رسالة أرسلها أبوهم .


ومضت السنين وعاد الأب ليجد أسرته لم يبق منهم إلا ابنا واحدا فقط فسأله الأب : أين أمك ؟؟ قال الابن : لقد
أصابها مرض شديد , ولم
يكن معنا مالا
لننفق على علاجها فماتت قال الأب: لماذا ؟ ألم تفتحوا الرسالة
الأولى لقد أرسلت لكم
فيها مبلغا كبيرا من المال قال الابن : لا.. فسأله أبوه
وأين أخوك ؟؟ قال الابن: لقد تعرف على بعض رفاق السوء وبعد موت
أمي لم يجد من
ينصحه ويُقومه
فذهب معهم تعجب الأب وقال: لماذا ؟ ألم يقرأ الرسالة التي طلبت منه
فيها أن يبتعد عن رفقاء
السوء .. وأن يأتي إليّ
رد الابن
قائلا : لا.. قال الرجل
: لا حول ولا
قوة إلا بالله .. وأين أختك ؟

قال
الابن : لقد تزوجت ذلك الشاب الذي

أرسلت
تستشيرك في زواجها منه وهى تعيسة معه أشد تعاسة فقال الأب ثائرا : ألم
تقرأ هي الأخرى الرسالة
التي اخبرها فيها بسوء سمعته وسلوك هذا الشاب ورفضي لهذا الزواج
قال الابن : لا لقد احتفظنا
بتلك الرسائل في هذه العلبة القطيفة .. دائما
نجملها ونقبلها , ولكنا لم نقرأها .


********


تفكرت في شأن تلك الأسرة وكيف تشتت شملها وتعست حياتها لأنها لم تقرأ رسائل الأب إليها ولم تنتفع
بها, بل واكتفت
بتقديسها
والمحافظة عليها دون العمل بما فيها ثم نظرت إلى المصحف.. إلى القرآن
الكريم الموضوع داخل علبة
قطيفة على المكتب يا ويحي
..
إنني
أعامل رسالة الله
ليّ كما عامل
هؤلاء الأبناء رسائل أبيهم إنني أغلق المصحف واضعه في مكتبي ولكنني
لا أقرأه ولا أنتفع بما
فيه وهو منهاج حياتي كلها
فاستغفرت ربي وأخرجت
المصحف
.. وعزمت على أن لا أهجره أبداً .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هـــــــــــــاجر القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
متوسطة الإيمان :: منتديات متوسطة الإيمان :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: